أمير الشهداء.. 33 عاماً على اغتيال خليل الوزير "أبو جهاد"فتـــح منصور في رسائل متطابقة: الاحتلال يواصل فرض القيود بحق شعبنا ومقدساته حتى في شهر رمضانفتـــح مشروع قانون أمام الكونغرس يربط المساعدات الأميركية لإسرائيل باحترام الحقوق الفلسطينيةفتـــح "اليونسكو" تتبنى قرارا جديدا بشأن الإجراءات الإسرائيلية في القدس القديمةفتـــح الشيخ: لن نسمح بان يكون ثمن الانتخابات سياسيا التنازل عن القدسفتـــح محاكم الاحتلال تمدد اعتقال ثلاث أسيراتفتـــح الرئاسة تدعو المجتمع الدولي لوقف العدوان الإسرائيلي على الأقصىفتـــح الرجوب القيادة مستمرة في حشد الضغوط الاقليمية والدولية على اسرائيلفتـــح 4 أسرى يدخلون أعوامهم الـ 20 في سجون الاحتلالفتـــح تدهور الوضع الصحي للأسير محمد أبو عيشة من الخليلفتـــح الخارجية: المشاريع الاستيطانية القائمة تهدف لترسيخ الضم ومنع تجسيد دولتنا الفلسطينيةفتـــح "مركزية فتح" تكشف عن اجتماعات واسعة لبحث إجراء الانتخابات بالقدسفتـــح الاحتلال يعتقل 10 شبان من عائلة واحدة في بلدة تقوع شرق بيت لحمفتـــح هزتان أرضيتان تضربان محافظة السليمانية شمال شرق العراقفتـــح ارتفاع طفيف على درجات الحرارة مع بقاء الأجواء باردةفتـــح إدارة معتقل "ريمون" تماطل بعلاج الأسير باسم أبو ظاهر وتهمل وضعه الصعبفتـــح إدارة معتقل "ريمون" تماطل بعلاج الأسير باسم أبو ظاهر وتهمل وضعه الصعبفتـــح 45 مستوطنا يقتحمون باحات المسجد الأقصىفتـــح ثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعامفتـــح الحزب الديمقراطي الكندي الجديد يتبنى مقاطعة منتجات المستوطناتفتـــح

في الذكرى ال 30 لاستشهاد القادة أبو اياد وأبو الهول والعمري: حركة فتح تؤكد وفاءها لقادتها الشهداء

14 يناير 2021 - 06:59
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله – مفوضية الاعلام-  أكدت حركة التحرر الوطني الفلسطيني "فتح" في الذكرى الـ 30 لاستشهاد القادة المؤسسين صلاح خلف (أبو اياد)، وهايل عبد الحميد أبو الهول، والمناضل فخري العمري، التي تصادف اليوم 14 يناير، أنها ستواصل الكفاح بنفس العزيمة والإصرار، والسير على الدرب الذي رسمه الشهداء القادة، درب الحرية والاستقلال، وتحقيق اهداف العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها القدس الشرقية.
وأشادت فتح، في بيان صادر عن مفوضية الاعلام والثقافة، بالشهداء القادة أبو اياد وأبو الهول والعمري الذين كانوا من بين الأوائل والنواة الأولى في تأسيس حركة فتح، ولدورهم الكفاحي البارز في تعزيز الهوية الوطنية والوحدة الوطنية، وتعزيز دور ومكانة فتح في الحركة الوطنية الفلسطينية، وتعزيز مكانة منظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها كيان الشعب الفلسطيني وممثله الشرعي والوحيد.

وذكرت فتح في بيانها بقافلة الشهداء التي تم اغتيالهم على يد الغدر الإسرائيلية وفي مقدمتهم القائد الرمز ياسر عرفات أبو عمار، وخليل الوزير أبو جهاد، وكمال عدوان وكمال ناصر وأبو يوسف النجار وماجد أبو شرار، وغيرهم من القادة المؤسسين أعضاء اللجنة المركزية والمجلس الثوري وقيادات وكوادر الحركة.

ودعت فتح، في ذكرى استشهاد القادة الى توحيد الصف الوطني وحشد كافة الطاقات من اجل مواجهة التحديات التي تعصف بالقضية الفلسطينية، مؤكدة وقوفها والتفافها حول الرئيس محمود عباس الذي يتصدى بصلابة الى كافة الضغوط والتحديات ، ويقود في الوقت نفسه جهداً وطنياً سياسياً ودبلوماسياً لعزل الاحتلال الإسرائيلي ،  وتعزيز مكانة الدولة الفلسطينية على الساحة الدولية، مشيرة الى ثمرة هذا الجهد والمتمثلة في موقف وقرار محكمة الجنايات الدولية وفي انهاء مخطط ترمب في تصفية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" بالإضافة الى الاجماع الذي تحقق في هيئة الأمم المتحدة، وحشد الموقف الدولي لرفض هذه الصفقة التي تهدد أمن واستقرار المنطقة والعالم.

وعاهدت فتح جماهير شعبنا بمواصلة الوفاء للشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل حرية شعبهم واستقلاله الوطني، والوفاء لتضحيات الأسرى الأبطال الصامدين في معتقلات الاحتلال، مؤكدة التزامها وتمسكها بحقوقهم وحقوق أسرهم الصابرة المناضلة، مشيرة الى موقف قائد فتح ورئيس الشعب الفلسطيني، الرئيس أبو مازن الذي رفع شعار لو بقي معنا قرش واحد فهو سيكون لأسر الشهداء والأسرى والجرحى.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2021
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُصادف اليوم السبت، العاشر من نيسان، الذكرى الثامنة والأربعين لاغتيال القادة الثلاثة، كمال عدوان وكمال ناصر ومحمد يوسف النجار (أبو يوسف النجار) ... ليلة العاشر من أبريل/نيسان عام 1973، كانت ساعة الصفر المقررة لدى جهاز "الموساد" الإسرائيلي لتنفيذ عملية اغتيال القادة الثلاثة في بيروت، لنشاطهم البارز في حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" والمقاومة الفلسطينية، وبدعوى مشاركتهم في التخطيط لعملية ميونخ في سبتمبر/أيلول 1972. #عملية_الفردان

اقرأ المزيد